حالات انتهاكات حقوق الإسان. مقابلات قامت بها منظمة شرق في ليبيا:

تصنف 

الواردة في هذه الصفحة:

مواضيع تتعلق بإنتحاكات 'الاعتقال'

أحمد مظهر سعدو
"في دمشق وريفها مناطق تعتبر بيئات منتجة للجنوح، نتيجة واقعها المأساوي ومعاناة سكانها من الفقر وانتشار المخدرات وإهمال الدولة لها بشكل كبير".
ابراهيم عز
"يمرّ المعتقل في سجن تدمر بمراحل عدة، منها مراحل صعبة يواجه خلالها التجويع أو نقص الدواء أو التعذيب، وأخرى تمر أيامها بهدوء"
ايهاب السعيد
"تم سلب قريتنا في صلنفة بالتدريج عن طريق بعض العلويين الذين صاروا ضباطاً وأصحاب سطوة في المنطقة، وخاصة بعد أحداث الثمانينات".
جبر الشوفي
"لم يمض أسبوع واحد على البيان الختامي للمؤتمر، حتى تم اعتقالي مع 11 ناشطاً من قيادات المؤتمر أو ممن كانوا مؤيدين له".
جميل أضنه لي
"نُقلتُ الى المشفى بعد إصابتي بشظايا قذيفة، وللمفارقة كان الطبيبان المتابعان لحالتي الصحية يهوديان يعملان مع منظمة التحرير الفلسطينية"
حسن النيفي
"كانت عيناي تفتشان في زوايا المنزل على وجه أمي الذي لم يفارقني طوال سنوات الاعتقال، حتى أخبروني بأنها توفيت".
خولة دنيا
تجربة الاعتقال والزواج من خارج الطائفة
عبد الله يوسف تركماني
"الانقسام بين أبناء المجتمع في اللاذقية كان في السابق سياسياً أو فكرياً، ثم بدأ يأخذ طابعاً طائفياً منذ فترة السبعينات".
ماجد العلوش
الحياة والمجتمع في دير الزور منذ خمسينات القرن الماضي.
محمد خالد برو
الاندماج في المجتمع بعد 13 عاماً من الاعتقال.
مروان عبد الرزاق
"في عام 1980، أفرج النظام عن المعتقلين اليسارين طمعاً بوقوفهم الى صفه ضد جماعة الإخوان المسلمين".
هالة الناصر
"كانت ملامح وجهه متغيرة ومتعبة من قلة التعرض للشمس، لم نتكلم كثيراً حينها، بل عبّر الصمت والنظرات عن مشاعرنا".
Visit Us On FacebookVisit Us On TwitterVisit Us On YoutubeVisit Us On LinkedinVisit Us On Instagram